separator

لوح عمه (۱) – من آثار حضرة عبدالبهاء – على اساس مكاتيب حضرة عبدالبهاء، جلد ۲

﴿ هو المشرق عن أفق التقديس ﴾

قد أشرقت الأنوار والقوم في عَمه عظيم قد ظهرت الأسرار والناس في دهش قديم قد ارتفع النداء والوری في صمم شديد قد هتكت الأستار والأشرار في حجاب غليظ ونفحت النفحات والمذكوم محروم من هذا المشموم اللطيف فيا أسفا من سكرات يتّبعها حسرات وتلحقها زفرات ترادفها عبرات بل جمرات في قلب المليم بما احتجب عن النور المبين واتّبع كلّ فاجر أثيم واقتفی كلّ غافل زنيم وألقي في غياهب الجحيم كعظم رميم وأمّا المخلصون لفي بشر عظيم ونعيم مقيم ومقام كريم فائزين بالحقّ المبين مستبشرين ببشارات اللّه موعودين بلقاء ربّهم الغفور الرحيم بهاء الملكوت وضياء اللاهوت لعمر اللّه إنّ هذا لهو الفضل الجليل والوهب الجميل فيا عطشي لذلك الكوثر والسلسبيل ويا ولهي لمشاهدة ذلك الوجه البسيم والشعاع الساطع المنير فيا أيّتها الورقة المبتلية بفرقة الشجرة الرحمانيّة دعي أوهام كلّ وهّام حميم هائم في تيه الخذلان تائه في تيه الهوان أكمه أصمّ كجلمود صخر ثقيل وتعرّضي لنفحات اللّه واهتزّي بنسمات اللّه في كلّ آن وحين واستبشري ببشارات ربّك الكريم وانزعي هذا الثياب الرثيث والبسي القميص الجديد فتتضوّع منه رائحة قميص يوسف البهاء ويرتدّ كلّ ضرير بصيرًا من الجود الجديد. (عبدالبهاء عبّاس)

OV