هو اللّه - الحمد للّه الّذی انشأ سدرة السيناء و غرسها…

حضرت عبدالبهاء
اصلی فارسی

۴۱

هو اللّه

الحمد للّه الّذی انشأ سدرة السيناء و غرسها فی بحبوحة الفردوس الاعلی فنشئت و نمت و فرّعت و اورقت و ازهرت و اثمرت و طالت و امتدّت فی الآفاق و اهتزّت لها السبع الطباق فيا ايّها الفروع تمسّكوا بالدوحة الكريمة و تشبّثوا بذيل الاصل و الارومة القديمة و شمّروا عن ساعد الجدّ فی خدمة السدرة القويمة لعمر اللّه انّی لمضطرب القلب و مضطرم الفؤاد و منسجم الدمع تذرف منّی العبرات و تتصاعد منّی الزفرات و تشتدّ عليّ الحسرات خوفاً من عواقب الفتور حذراً من عقوبات القصور و انحلال عقد الخريدة الغرّاء و انتثار اللئالی النوراء عند ذلك يظلم وجه السماء و تستولی الظلمة الدهماء علی الخضراء و الغبراء ربّ احفظ سدرة رحمانيّتك عن عواصف الخلاف و صن دوحة صمدانيّتك عن قواصف الشقاق و اجمع شمل احبّتك فی ظلّ كلمة وحدانيّتك و لُمَّ شعث عبيدك فی فیء شجرة فردانيّتك و اجعل الافنان آيات قدس سبّوحيّتك و رايات عزّ قدّوسيّتك انّك انت الكريم العزيز الوهّاب ع ع


منابع
محتویات