هو اللّه - الهی الهی هذا عبدك المنجذب الی جمالك الابهی…

حضرت عبدالبهاء
اصلی فارسی

۸۹

هو اللّه

الهی الهی هذا عبدك المنجذب الی جمالك الابهی المتوقّد القلب بنار محبّتك بين الملا المنهمر الدمع بذكرك فی جنح الليالی الظلما المنصرم الصبر لمحبّة جمالك الابهی المستبشر الوجه برحمتك الكبری المنشرح الصدر بآيات توحيدك بين الوری المتغرب فی الغرب تاركاً الوطن الاحلی المتحمّل العناء فی سبيلك يا ربّی الاعلی ربّ انّه ترك الراحة و الرخاء و الترف و الرفه و السكون و القرار و هرع الی تلك العدوة القصوی ارضاً لم تطئه ارجل اجداده و الآباء نشراً لنفحاتك رفعاً لراياتك اعلاء لكلماتك ايضاحاً لبيّناتك ربّ ربّ اجعله آية موهبتك و راية معرفتك و نار محبّتك و سمة منحتك مؤيّداً بملائكتك موفّقاً بعونك و رعايتك مصوناً بحفظك و حمايتك محفوظاً بحفظك و كلائتك حتّی تنتشر آثارك فی تلك الارجاء و يلوح انوارك فی تلك الانحاء و يصل نداءك الی آذان اهل الوفاء و يظهر برهانك لملأ الانشاء و كلّ شی بيدك لا نملك لانفسنا نفعاً و لا ضرّاً و لا حياة و لا نشوراً ای ربّ انّا ضعفاء قوّنا بفضلك و فقراء اغننا بجودك و عجزاء انجدنا بجنودك و بكم انطقنا بثناءك و اموات احينا بروحك تؤيّد من تشاء و توفّق من تشاء و تعلّم من تشاء و تنطق من تشاء و تنصر من تشاء و تؤيّد من تشاء بما تشاء انّك انت القويّ المقتدر المتعال ع ع


منابع
محتویات