هُواللّه-ايّها المنجذب بنفحات اللّه. انّی رتلت آيات…

حضرت عبدالبهاء
اصلی فارسی

هُواللّه

ايّها المنجذب بنفحات اللّه. انّی رتلت آيات الشّکرللّه بما ايّدک علی احيآء النّفوس و برءالاکمه و الاصّم و الابکم بقوّة نور الهدی. و وفّقک علی احيآء الاموات بنفحات اللّه و اعلاء کلمته و النّدآء بظهور ملکوته فی تلک العدوة القصوی فانظر الی آثار قدرة اللّه انّ عصبة من المبشّرين بالانجيل قد توجّهت الی تلک النّاحية القاصية منذسنين متواليات و استمرت علی الدّعوة و تشبّثت بالوسائل الکبری کالمکاتب و المدارس و دار الشّفا و حقّقت آمال اولی الأربة ببذل الآمال و الی الآن لم يتيسّر لها الانتشار و لم يدخل فی حوزتها من الرّجال و النّسآء احد من اهل الفرقان امّا لهذا الامر العظيم و الخطب الجسيم زواجر و زوابع و عواطف و قواصف من الامتحان و الافتتان معذلک يدخلون النّاس فيه افواجا فی جميع الآفاق من شرقها و غربها و جنوبها و شمالها فهل من برهان اعظم من هذا عند اولی الانصاف الّذين ترکوا الاعتساف و ادرکوا موهبة الخفّی الالطاف و اسئل اللّه ان يشمل السّليل الجليل بلحظات اعين رحمانيّته فی کلّ الاحوال. و عليک البهاء الابهی ع ع


منابع
محتویات